كوردستانيات

مسؤول بريطاني يؤكد على ضرورة تضمين حقوق الشعب الكوردي بالدستور السوري

وكالة الأنباء الكوردية – أربيل

أعرب رئيس القسم السياسي في القنصلية البريطانية لدى إقليم كوردستان عن دعم بلاده لحقوق الشعب الكوردي في الدستور المستقبلي لسوريا، موضحاً أن “تمثيل الكورد في اللجنة الدستورية السورية لا يتناسب مع حجمهم”.

وقالت هيئة رئاسة المجلس الوطني الكوردي في سوريا بتصريح صحفي تلقت وكالة الأنباء الكوردية نسخة منه: “التقت هيئة رئاسة المجلس الوطني الكوردي مع رئيس القسم السياسي في القنصلية البريطانية وأحد أعضاء القسم في هولير اليوم ١٧/٢/٢٠٢٠”.

وبحسب التصريح الصحفي فقد “أعرب الجانب البريطاني عن ارتياحه بهذا اللقاء وعن أهمية المجلس الوطني الكوردي والمؤشرات الايجابية بخصوص التقارب الكوردي – الكوردي”.

وأوضح أن “هيئة رئاسة المجلس الوطني الكوردي قدمت صورة عن الأوضاع التي يعانيها الشعب الكوردي في ظل الظروف الراهنة في سوريا، وما تتعرض لها مناطق عفرين وسري كانييه وكري سبي من انتهاكات وتغيير ديمغرافي، وكذلك دور المجلس في المعارضة وهيئة التفاوض ورؤيته السياسية حول مستقبل البلاد وحل القضية الكوردية فيها”.

وأشار إلى أن “حول الجهود التي تبذل لإيجاد التقارب الكوردي – الكوردي، أكدت رئاسة المجلس الوطني على أهمية بريطانيا كدولة عظمى وما تتطلع منها من دور إيجابي”.

وأضاف التصريح الصحفي أن المسؤول البريطاني أكد على أهمية العملية السياسية لإيجاد حل للأزمة السورية، كما أكد على دعمه للحقوق الكوردية في الدستور المستقبلي للبلاد، وأشار إلى التمثيل الضعيف للكورد الذي لا يتناسب مع حجمهم في اللجنة الدستورية”.

ووفقاً للتصريح فإن المسؤول البريطاني أعرب أيضاً عن رفضه لأي تغيير ديمغرافي يحدث في أي مكان، مؤكداً على أهمية التقارب الكوردي وضرورة الاستمرار في التواصل للمزيد من الفهم للأوضاع والتفاعل معها”.

وفي السياق، قال فيصل يوسف، القيادي في المجلس الوطني الكوردي والمشارك في الاجتماع لوكالة الأنباء الكوردية إن “الجانب البريطاني أبدى ارتياحه بالتفاعل الإيجابي الشعبي والسياسي الكوردي لأهمية صياغة بناء موقف كوردي موحد بين المجلس وقوات سوريا الديمقراطية”.

وبين يوسف أن “هيئة رئاسة المجلس أكدت للوفد البريطاني على ضرورة الحل السياسي في البلاد، ودعم حقوق الشعب الكوردي في الدستور القادم وإعادة النازحين إلى مناطقهم في عفرين وسري كانييه وكري سبي”.