الشرق الأوسط

لماذا حذفت “روسيا اليوم” مقابلة أجرتها مع فراس طلاس؟

وكالة الأنباء الكوردية – أربيل

قناة “روسيا اليوم” التي أجرت مقابلة مع فراس طلاس، رجل الأعمال السوري ونجل وزير الدفاع السابق مصطفى طلاس، وتم بثها في 4 أيار/مايو الجاري في برنامج “قصارى القول” من تقديم الصحفي البارز، سلام مسافر، وتحت عنوان “سوريا .. خريف البطريرك”، عادت لتحذف المقابلة من على موقعها على الإنترنت مع تعليق قالت فيه ” تقرر حذف المادة المتضمنة لمقابلة نجل وزير الدفاع السابق مصطفى طلاس لمخالفتها المعايير الرئيسية للمحطة ولورود معلومات لا تستند إلى حقائق مؤكدة”.

كما حذفت المقابلة من صفحتها على “فيسبوك” وحسابها على “يوتيوب”، دون ان تنشر التعليق المذكور على شبكات التواصل الاجتماعي مكتفية بنشره على موقعها في مكان المقابلة

وكان سلام مسافر قد قال في تغريدة قدم بها الحلقة “طلاس يكشف ملفات امبراطورية مخلوف المالية … ماذا يجري في سوريا، صراع على إعادة توزيع الثروة أم حملة ضد الفساد؟ … لماذا قلب رامي مخلوف ظهر المجن لبشار الأسد وكيف ستنتهي المواجهة بين حيتان المال في سوريا؟”

وقد تطرق فراس طلاس بالفعل، في هذه المقابلة، إلى قضايا تراكم الثروة في يد عائلة الأسد، وأزمات الفساد، وتدفق الأموال الخليجية إلى الخزانة السورية، متوقعا تصاعد الصراعات داخل السلطة واتساع الشرخ في بنيانها، مع احتمال وقوع انقسام في الجيش.

وأثار بث هذه المقابلة انتقادات الموالين للسلطة السورية واتهموا قناة روسيا اليوم بأنها معادية لسوريا “شعبا وجيشا وأسدا” على حد تعبير سفير سوريا السابق في الأردن بهجت سليمان.