كوردستانيات

عدنان بوزان: لم نحصل على ترخيص لإعادة فتح مقر المجلس الوطني الكوردي في كوباني

وكالة الأنباء الكوردية – أربيل

كشف عضو هئية رئاسة مجلس محلية كوباني للمجلس الوطني الكوردي في سوريا، عدنان بوزان، اليوم الأحد، 9 شباط، 2020، أن قرار إعادة فتح مقرات المجلس يدخل في إطار بادرة حسن نية، مشيراً إلى أنهم لم يحصلوا على الترخيص من الإدارة الذاتية لإعادة فتح المقرات المغلقة منذ 2017.

وقال بوزان في تصريح خاص لوكالة الأنباء الكوردية إن “جميع مقرات المجلس الوطني الكوردي والأحزاب المنضوية تحت قبته أغلقت في آذار 2017 بقرار سياسي من حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، بحجة عدم الحصول على ترخيص من الإدارة الذاتية”، مشدداً على أن “إعادة فتح المقرات جاءت كبادرة حسن نية من المجلس وليس الحصول على ترخيص”.

وأضاف المسؤول في المجلس الوطني الكوردي أن “نشاط الحركة الكوردية في سوريا غير مرتبط بالمكاتب والمقرات”، مستذكراً أن “الأحزاب الكوردية لم تعلق نشاطها السياسي منذ خمسينيات القرن المنصرم رغم ملاحقة النشطاء السياسيين واعتقال العشرات من قبل الأجهزة الأمنية السورية”.

وفي رده على سؤال حول ما إذا كان هناك اتفاق بين المجلس الوطني الكوردي والإدارة الذاتية يقضي بإعادة فتح المقرات المغلقة، أفاد بوزان بأن “في الفترة الأخيرة طرحت عدة مبادرات للتقريب بين الأطراف الكوردية في سوريا ومنها مبادرتي فرنسا وكاك مظلوم كوباني، ورحب المجلس الوطني بجميع المبادرات وأبدى استعداده للحوار على أسس الشراكة الحقيقية في كوردستان بيد أن الطرف الآخر (الإدارة الذاتية) لم يكن جدياً”، لافتاً إلى أنهم “ينتظرون إزالة العوائق التي تعرقل انطلاق الحوار وخطوات عملية على الأرض”.

وعن أسباب استباق كوباني المدن الأخرى في كوردستان سوريا بإعادة فتح المقرات، قال بوزان إن “كوباني جزء لا يتجزء عن المناطق الأخرى من كوردستان سوريا”، كاشفاً أن “إعادة فتح المقر في كوباني جاءت بالتنسيق مع رئاسة المجلس الوطني والالتزام بقرارات الأمانة العامة للمجلس”.