كوردستانيات

بيوم الصحافة الكوردية.. نقابة صحفيي كوردستان سوريا تضع مطالب على طاولة الإدارة الذاتية

وكالة الأنباء الكوردية – أربيل

طالبت نقابة صحفيي كوردستان سوريا، اليوم الأربعاء، 22 نيسان، 2020، الإدارة الذاتية بتوفير الحماية الكاملة للصحفيين الكورد وبلا تفريق، مجدد مطالبتها بضرورة معرفة مصير عضوها فرهاد حمو، الذي انقطع أخباره في 15 كانون الأول 2014.

وقالت النقابة في بيان تلقت وكالة الأنباء الكوردية نسخة منه: في كلّ عام وفي مثل هذا اليوم 22 من شهر نيسان يحتفل الصحفيون الكورد بذكرى غالية على قلوبهم جميعاً، واحتفالنا اليوم على مرور مئة واثنين وعشرين عاماً على صدور أول صحيفة كوردية باسم «كوردستان» في أجزاء كوردستان الأربعة على يد مؤسّس الصحافة الكردية الأمير مقداد مدحت بدرخان الذي خلّد اسمه بأحرف من نور في وجدان شعبه الكوردي، والى الأبد نظراً للظروف القاسية والصعبة التي واجهته”.

 

وأضاف البيان أن “نقابة صحفيي كوردستان سوريا كانت تحتفل في الأعوام الماضية بالمزيد من الفعاليات والأنشطة إحياءً لهذا اليوم، لكن هذه السنة ينشغلُ العالم أجمع ومع بداية العام الحالي بجائحة كبرى اجتاحت العالم في وقت قياسي، وهي جائحة كورونا التي أوقفت الأنشطة الحياتية والمجتمعية جميعها، ومازالت الإجراءات الاحترازية حول العالم مستمرة حتى الآن الى حين إيجاد عقار ضد الفيروس”.

وأشارت النقابة إلى أنه “شاركت الصحفيات والصحفيون الكورد زملاءهم على مستوى العالم في الوقوف مع الأسرة الطبية في الصف الأمامي مخاطرين بحياتهم لإقناع الناس بإلزام منازلهم، وشرح مخاطر هذا الوباء”.

وترى نقابة صحفيي كوردستان سوريا أن “الصحفيين الكورد أثبتوا في معظم وسائل الإعلام المرئي والمقروء والمسموع ووسائل التواصل الاجتماعي أنهم على قدر ثقة مؤسساتهم وشعبهم بهم، وتحدّوا ظروفهم”.

وأشار إلى “أننا نحتفل اليوم، وحال الصحافة في سوريا، وفي كوردستان لم تزل سيئة، فسوريا مازالت تتصدّر واجهة الدول في قمع الصحافة والصحفيين، قبل العام 2011 وبعده بشكل أشد، وحتى الآن فَقَدَ العشرات من الصحفيين حياتَهم، وتعرّض الكثير للتّرهيب والنفي والاعتقال والقتل، وليست الحال مثالية في مناطق الإدارة الذاتية، فما زالت تتعامل مع الصحفيين غير المصفّقين لها بعين الخصم، وتتدبّر مختلف الوسائل لتحجيم عملهم”.

وقالت “إننا نطالبُ سلطات الإدارة الذاتية بتوفير الحماية الكاملة للصحفيين الكرد وبلا تفريق. كما نجدّد طلبنا منها بوجوب معرفة مصير الزميل فرهاد حمو عضو مجلس نقابة صحفيي كوردستان سوريا، فمازالت أخباره مقطوعة منذ اختطافه في 15-12-2014 من قبل تنظيم داعش الإرهابي، وحتى الآن”.

واختتمت النقابة بيانها بالقول: “كما كلّ عام، ونحن نحتفلُ بسنوية الصّحافة الكوردية نحيّي روح الفقيد الراحل جوان ميراني أول نقيب لصحفيي كوردستان سوريا، وبسبب الأوضاع الحالية نؤجّل الإعلان عن الفائز بجائزة جوان ميراني حتى تتحسن الظروف العامة”.

تحرير: شيرين كوليجان