كوردستانيات

الأمم المتحدة تدعم إقليم كوردستان في تطوير رؤية 2030

توقيع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مذكرة تفاهم مع وزارة التخطيط في حكومة إقليم كوردستان، لتقديم دعم استراتيجي وتقني لتطوير رؤية 2030

أكد الموقع الرسمي للأمم المتحدة في العراق، توقيع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مذكرة تفاهم مع وزارة التخطيط في حكومة إقليم كوردستان، لتقديم دعم استراتيجي وتقني لتطوير رؤية 2030، وقال: “يؤكد التوقيع، الذي جرى في أربيل في 3-2- 2020، التزام الإقليم تحقيق أهداف التنمية المستدامة”.

وقال وزير التخطيط في حكومة إقليم كوردستان، دارا رشيد محمود: “عانى شعب إقليم كوردستان كثيراً في السنوات الماضية. وهو يستحق حياة أفضل وتحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. نحن على ثقة أنّ شراكتنا الاستراتيجية مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سوف توفر لنا الأدوات والطرق اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة بطريقة تلبي تطلعات شعبنا”.

ومن جهتها، قالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، زينة علي أحمد: “تشدّد أجندة 2030 العالمية على ضرورة أن يكون الجميع مشمولاً بالتنمية المستدامة. هذا بالتحديد ما نحاول العمل على تحقيقه في العراق عبر توسيع شراكتنا مع إقليم كردستان. وضِعت ركائز هذا العمل من خلال تعاوننا المسبق، بما فيه دعمنا السابق لرؤية الإقليم 2020. التنمية المستدامة هي السبيل الوحيد لكي يحقق الإقليم والعراق السلام والعدالة المستداميْن.”

وأضاف الموقع الرسمي للأمم المتحدة في العراق، أن توفر مذكرة التفاهم إطاراً للتعاون لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة في إقليم كوردستان، ومراقبة التقدّم نحوها، كجزء من جهود أوسع لتحقيقها في العراق، وتركز المذكرة على تعزيز القدرات المؤسسية والتحليلية للجهات المعنية، بما يشمل التعامل مع تحديات الانتقال من مرحلة الأزمات إلى التنمية المستدامة.

وتابع الموقع الرسمي للأمم المتحدة في العراق، أنه “ستكون رؤية 2030 متوائمة مع البرنامج الحكومي 2019-2023، متضمّنة الإصلاحات، وتوفير الخدمات العامة، والحريات، والديموقراطية والتعايش السلمي، والاقتصاد والمال، إلى جانب أولويات أخرى”.