الشرق الأوسط

إصابة مراسلة “روسيا اليوم” بجروح أثناء تغطية الاشتباكات في إدلب

تعرضت صحفية سورية للإصابة، خلال تغطيتها للاشتباكات الأخيرة في معرة النعمان بإدلب شمال البلاد.

وأصيبت مراسلة روسيا اليوم في سوريا وفاء شبروني، في انفجار كان مصدره ذخيرة من مخلفات الفصائل المسلحة التي انسحبت في وقت سابق من المنطقة، فيما أكد سائق سيارة فريق التصوير التابعة للمؤسسة الإعلامية نفسها، بقائها على قيد الحياة.

وكانت شبروني ترافق قوات جيش الحكومة السورية في المنطقة، أثناء قيامها بعمليات تمشيط للقرى والبلدات التي سيطرت عليها في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

وبناء على قرار وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، وصل إلى مستشفى حماة فريق طبي من الأطباء العسكريين حيث تم نقل مراسلة قناة “RT” إلى قاعدة حميميم الجوية.

وكانت مروحية على متنها فريق من الأطباء العسكريين، مزودة بوحدة طبية خاصة لنقل الجرحى قد وصلت ليلة أمس، الأربعاء 29 يناير، إلى مستشفى حماة، حيث نقلت مراسلة RT، وفاء شبروني إلى قاعدة حميميم الجوية، حيث أجريت لها إجراءت طبية لاستقرار حالتها الصحية، بإشراف طبي من المستشفى العسكري الرئيسي والأكاديمية العسكرية الطبية في موسكو عبر جسر اتصال بالفيديو مع أبرز الأطباء الاستشاريين الروس.

وقد وصف الفريق الطبي المعالج حالة شبروني بأنها مستقرة، وتجري حاليا المباحثات بشأن نقلها إلى موسكو للعلاج، وتوفير كافة إمكانيات الرعاية الطبية في إحدى المؤسسات الطبية.

من جهته زار وزير الإعلام في الحكومة السورية عماد سارا مساء أمس شبروني في المستشفى.

وقال وزير الإعلام في تصريح للصحفيين إن “شبروني كانت دائما في الصفوف الأولى مع قوات الحكومة السورية”.

وأكد وزير الإعلام أن “شبروني بصحة جيدة ولا خطر على حياتها وفقا لما أكده الأطباء وستتماثل للشفاء قريباً”.