كوردستانيات

أنور مسلم: أدعو قادة المجلس الوطني الكوردي للاجتماع وتغليب مصالح الشعب على المكاسب الحزبية

أنور مسلم

وكالة الأنباء الكوردية – أربيل

أعلن الرئيس الجديد لحزب الاتحاد الديمقراطي، أنور مسلم، عن استعداده للدخول في مفاوضات مع الحكومة السورية من دون شروط لإرساء نظام ديمقراطي لا مركزي يضمن دستورياً حقوق الشعب الكوردي وجميع المكونات الإثنية والدينية.

وقال مسلم في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” إن “الحكومة تراهن على الحل الأمني، وتريد السيطرة على كامل الجغرافية عبر الخيار العسكري، وإنهم لم يعقدوا أي اجتماعات رسمية”.

وأضاف أن “النظام متمسك بالذهنية العسكرية، ويريد إعادة البلاد للمركزية كما كانت قبل 2011. ويتجاهل كل التغيرات التي طرأت على سوريا اليوم، ولا يريد الاعتراف بتجربة الإدارة الذاتية وإيجابياتها”.

وعن الحوار الكوردي – الكوردي، قال مسلم إن “مبادرة قائد قوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، التي أعلنها نهاية العام الفائت لوحدة الصف الكوردي، كانت إيجابية وتشكل أرضية مناسبة للعمل المشترك، بدورنا رحبنا بها، وأعلنا التزامنا وجدية بتطويرها”.

وقال مسلم: “أدعو قادة المجلس الكوردي وجميع الأحزاب الكوردية للاجتماع، وتحديد مواقفها وتغليب مصالح الشعب الكوردي على جميع المكاسب الحزبية والسلطوية”. وكشف عن اتصالات مكثفة لعقد اجتماعات بالأيام المقبلة بهدف الوصول إلى توافقات كوردية من جهة، ووطنية سورية من جهة ثانية، والعمل على بناء أرضية كوردية مشتركة وتهيئة الظروف والمناخات المناسبة لإنجاح اللقاءات، استجابة لكل الأصوات التي تنادي بضرورة وحدة الصف الكوردي”.

لكن مسلم استبعد التقارب بين حزبه والائتلاف الوطني السوري المعارض، “لأنهم يعملون تحت وصاية أنقرة، فمدينة عفرين وسري كانيه وتل أبيض ومدن الشمال لا تزال محتلة من قبل فصائل تتبع هذا الائتلاف”. واتهم فصائلها العسكرية التابعة لحكومة الائتلاف المؤقتة “بممارسة سياسة التطهير العرقي بحق أبناء شعبنا هناك تحت مظلة وحماية الجيش التركي”، على حد تعبيره.